نبدة عن المعهد الأمني الوطني

دعت دولة الإمارات العربية المتحدة في شهر أكتوبر من العام 2001م الخبراء من كندا في مجالات التشريعات الأمنية والتدريب الأمني وثقافة الشرق الوسط للقيام بعدد من البحوث حول صناعة الأمن الخاص في أبوظبي وقد تزامن هذا مع تأسيس هيئة تنظيمية هي “قسم شركات الأمن الخاصة” والتي تم إنشاؤها لإدارة وتنظيم التدريب والفحص والترخيص وذلك للتنفيذ والإشراف على صناعة الأمن الخاص.

بين عام 2003م وعام 2006م تطور نموذج أبوظبي ليصبح القانون الإتحادي رقم 37 لسنة 2006م والذي تم إصداره في يناير 2009م.

وكنتيجة مباشرة للقانون الإتحادي رقم 37 لسنة 2006م أصبحت هيئة تنظيم الأمن الخاص الهيئة الإتحادية المعروفة حالياً بإسم إدارة شركات الأمن الخاصة وهي المسؤولة حالياً عن الإشراف على صناعة الأمن الخاص على المستوى الوطني.

 

وقد أدى هذا إلى تأسيس المعهد الأمني الوطني و الذي أوكلت إليه مسؤولية خلق معايير التدريب بدولة الإمارات العربية المتحدة لحراس الأمن و الذي يعتبر الجناح التدريبي لإدارة تنظيم شركات الأمن الخاصة.

 

الـــــــرؤيــــة:

الريادة والتميز في تقديم خدمات تدريب الأمن الخاص والصحة والسلامة المهنية وفقـاً لأفضل الممارسـات العالميـة للوصول إلى مجتمع أكثر أمناً وسلامة.

 

الــرسالــــــة:

نحن في المعهد الأمني الوطني نسعى إلى تطوير وتنفيذ برامج تدريب الأمن الخاص والصحة والسلامة المهنيـة وفقاً لأعلى المعايير العالمية، لتطويـر قدرات ومهارات عناصر الأمن الخاص ليكونوا مؤهلين عقلياً وبدنيــاً وإخلاقيـاً، لتعــزيــز أمـن وسـلامــة مجتمعنـــا.

 

الــقيــــــــم:

حددت إدارة المعهد خمس قيم مؤسسية ترتكز عليها أسس العمل فيها، وتمثل الميثاق الأخلاقي الموجه نحو السلوك والعلاقات الوظيفية والإنسانية في المعهد، وذلك إنطلاقاً من إدراك إدارة المعهد لأهمية القيم المؤسسية في بناء بيئة عمل مثالية و فعالة، وكأداة إدارية تربط المعهد والعاملين به، وكقوة دافعة لإيجاد ثقافة تنظيمية موحدة لتوجيه الطاقات البشرية إلى تحقيق مستهدفات الخطة الإستراتيجية، حيث جاءت القيم المؤسسية للمعهد الأمني الوطني كما يلي:

 

الإخلاص في العمل : الإخلاص في تدريب المتعاملين وتقديم خدمات متكاملة ذات جودة عالية.

الإبداع والإبتكار : تشجيع التفكير الإبداعي وإستشراف المستقبل سعياً لتطوير خدماتنا بشكل مستمر ومميز.

النزاهة والشفافية : إلتزام موظفينا في تطبيق المعايير القانونية والأخلاقيات المهنية في العمل والتعامل مع المتعاملين.

العمل بروح الفريق : نسعى لتوفير بيئة عمل تعزز ثقافة العمل الجماعي و روح الفريق.

الشركاء : تعزيز الحوار والعلاقات مع الشركاء من خلال بناء علاقات إستراتيجية تفاعلية معهم.

المعهد الأمني الوطني - نظرة عن قرب:

شارك المعهد الأمني الوطني في التنظيم الحكومي للخدمات الأمنية المدنية الخاصة التابع لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات و الجريمة و أكدت التجربة أن الخدمات الأمنية المدنية الخاصة تزود الدول بموارد يمكنها إذا نظمت على النحو السليم أن تساهم مساهمة ملموسة في الحد من الجريمة و تعزيز سلامة المجتمع من خلال تدوين و مشاركة المعلومات مع الشرطة.

 

كما إن نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية /سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان قدم الدعم الكامل من أجل إعداد الدليل التمهيدي للتنظيم الحكومي للخدمات الأمنية لسنة 2014م و ترجمته إلى اللغة الإسبانية و العربية و الفرنسية.

 

نظراً إلى إستمرار تغير التحديات و إختلافها فإن المعهد الأمني الوطني يسعى دائماً إلى تطوير صناعة الأمن الخاص و خلق معايير جديدة تتواكب و تسد كل الثغرات التي يمكن لحارس الأمن أن يواجهها أثناء عمله و اللإجراءات اللازم إتخادها لحل هذه التحديات وحماية المجتع منها، لذلك بادر بإنشاء سجل حارس الأمن الذي يحتوي على قوانين و شروط و مخالفات إدارة شركات الأمن الخاصة و مجموعة من الإرشادات التوجيهية التى تساعد حارس الأمن على تلقي المعلومات و تدوينها من أجل الحفاظ عليها بطريقة منظمة لللإستعانة بها عند الحاجة.